Back to All Events

“SAND COMES THROUGH THE WINDOW” TAYSIR BATNIJI ■ «الرمل يأتي من النافذة» تيسير بطنيجي


June 6, 2019 – August 11, 2019

Perhaps, in their attempt to meet, people seek to forget.

Hanna Mina “Snow Comes Through the Window”

Unlike Hanna Mina, whose novel inspires the title of this exhibition, in his works, Taysir Batniji does not seek to forget, but to embody the concepts of void, absence and separation. His works are pivoted on the representation of absence and the possibility of the disappearance of its forms of representation. 

Batniji lives in Paris, where he works with a land from which he cannot work. In his recent work, Disruptions, he takes screenshots of encrypted WhatsApp conversations with his family in Gaza. At times, he would see his mother and at others he witnesses her disappearance. The scrambled images, sometimes due to poor internet connection and at other times because of war, transpose us to a space where the public and private are intertwined.

In Fathers, Taysir took images of fathers, whose photographs hung prominently in public spaces around the city of Gaza. The images foreshadow spaces where those photographs appear in workshops and shops around town, a majority of which may have been inherited and handed down by those absent fathers. 

The images are not much of a sociological work on fatherhood as much as a research work that deals with the relationship between the photograph and the duality of presence and absence, or the idea of the presence of absence. The Traces with water colors collection then offers an interrogation of the aftermath of absence. 

Batniji draws on the works of Bernd and Hilla Becher on water tanks, to offer a topographic document of the Israeli watchtowers spreading throughout the West Bank. In Watchtowers, Batniji sought to produce an optical illusion, where the viewers believe that they recognize what they are seeing, its content and its author. It is only on close inspection that one realizes that these images have nothing to do with Becher’s techniques. Here Batniji, invites his viewers to look closely on this turbulent presence as he transforms it into a record of disappearance, absence and separation. 

 

الخميس، ٦ حزيران حتى ١١ آب، ٢٠١٩

لعل الناس يسعون إلى النسيان في سعيهم إلى اللقاء.

حنا مينه، «الثلج يأتي من النافذة»

خلافاً لحنا مينه، المستوحى عنوان المعرض من روايته، لا يسعى تيسير البطنيجي في أعماله إلى النسيان، بل إلى تجسيد مفاهيم الفراغ والغياب والانفصال. فأعماله تتمحور حول تمثيل الاختفاء وإمكانية اختفاء أشكال التمثيل.

البطنيجي يقيم في باريس، ويعمل من هناك عن أرض لا يستطيع العمل فيها. ففي أحدث أعماله «انقطاعات» يسجل صوراً للشاشة أثناء محادثات مرئية عبر تطبيق الواتس آب مع عائلته في غزة. فهو تارة يرى والدته وتارة يشهد على اختفائها. الصور المشوشة الناتجة أحيانًا من ضعف شبكة الاتصال، وأحيانًا أخرى كثيرة من الحرب، تحيلنا إلى ذلك الفضاء الذي يختلط فيه الخاص بالعام. 

التقط تيسير صوراً لآباء تتصدر أماكن عامة في مدينة غزة، مبرزاً الحيّز الذي علقت فيه مجموعة "آباء" كالورش والدكاكين والمحال التي قد يكون جزء كبير منها موروثًا عن هؤلاء الآباء الغائبين. الموضوع هنا ليس سوسيولوجيًّا بمعنى طرح للمفهوم الأبوي، إنما هو عمل بحثي عن العلاقة بين الصورة من جهة وثنائية الحضور والغياب أو فكرة حضور الغياب من جهة ثانية. وتأتي مجموعة آثار بالألوان المائية لتسائل حالة ما بعد الاختفاء.

استوحى البطنيجي من أعمال برند وهيلا بيشرحول مستوعبات المياه ليقدم وثيقة طوبوغرافية لأبراج المراقبة الإسرائيلية المنتشرة في الضفة الغربية. أراد البطنيجي تشكيل خدعة بصرية، حيث ينظر المشاهد إلى الصور معتقداً أنه يعرف محتواها ومُصوّرها، ولكن سرعان ما يدرك بعد مشاهدتها عن كثب أن لا علاقة لها بتقنيات بيشر. هنا يدعو البطنيجي مشاهديه إلى التدقيق في هذا الحضور الصاخب محوّلًا إياه إلى سجل للاختفاء والغياب والانفصال.


All artwork featured courtesy of the artist & Sfeir-Semler Gallery (Hamburg/Beirut)
جميع الأعمال بإذن من تيسير البطنيجي وصفير زملر غاليري (هامبورغ/ بيروت)


Biography

Born in Gaza in 1966, Taysir Batniji studied art at Al-Najah University in Nablus, Palestine. In 1994, he was awarded a fellowship to study at the School of Fine Arts of Bourges in France. Since then, he has been dividing his time between France and Palestine. During this period spent between two countries and two cultures, Batniji has developed a multi-media practice, including drawing, installation, photography, video and performance…

Already involved in the Palestinian art scene since the nineties, he multiplied his participation, since 2002, in a number of exhibitions, biennials and residencies in Europe and across the world.

Taysir was awarded the Abraaj Group Art Prize in 2012 and became the recipient of the Immersion residency program, supported by Hermes Foundation, in alliance with Aperture Foundation in 2017. His works can be found in the collections of many prestigious institutions of which the Centre Pompidou and the FNAC in France, the V&A and The Imperial War Museum in London, the Queensland Art Gallery in Australia and Zayed National Museum in Abu Dhabi.

Taysir Batniji’s work is represented by Sfeir-Semler Gallery (Hamburg/Beirut).

 

سيرة ذاتية

تيسير البطنيجي ، فنان فلسطيني ولد في غزة عام 1966، درس الفن في جامعة النجاح الوطنية في نابلس) فلسطين (، وفي عام 1994 حصل على منحة دراسية من اكاديمية الفنون الجميلة في بورج (فرنسا (، ومنذ ذلك الحين كان يقسم وقته بين فرنسا وفلسطين، وذلك حتى عام 2006، عندما اشتد الحصار على غزة.

يعتبر البطنيجي جزء من المشهد الفني الفلسطيني منذ التسعينيات، وقد ازدادت مشاركاته منذ عام 2002 في عدد من المعارض الشخصية والجماعية في أوروبا والعالم. كرم تيسير البطنيجي ب جائزة Abraj Group Art، عام 2012، وكرم ايضا في عام 2017 من خلال برنامج Immersion Residency بدعم من مؤسسة Hermes، بالتعاون مع مؤسسةَ Aperture Foundation.

يمكن ايجاد أعماله ضمن مقتنيات عدد من المجموعات الفنية والمتاحف في العالم، مثل مركز Pompidou و FNAC في فرنسا و V&A ومتحف الحرب الامبراطوري في لندن ، ومتحف Queenslandفي أستراليا كما يمكن ايجادها في متحف زايد الوطني في أبو ظبي.

تيسير البطنيجي مُمَثَلْ من قبل جاليري Sfeir-Semler (هامبورغ / بيروت).